أنقذني لعبة تعليم الرياضيات

أسعد الله أيامكم!

لعبة (أرجوك أنقذني) لعبة للأطفال تساعدهم في مسائل الرياضيات, جداول الجمع, الطرح, الضرب, والقسمة. لعبة مسلية للصغار, عليك حل المسائل الرياضية لإنقاذ الأسماك!

عندما يقوم الطفل بتقديم إجابة صحيحة ينقذ سمكة, وعندما يكمل صف كامل من الإجابات الصحيحة سواء بالطول أو بالعرض يحصل على تشجيع (فنان).

اللعبة متاحة أون لاين وتعمل على جميع المتصفحات لعبة انقذني تعليم الرياضيات كذلك متوفرة في متجر قوقل بلاي لمن يرغب بتحميلها لأطفاله تطبيق لعبة أنقذني لتعليم الرياضيات.

لعبة حفرالطريق

أسعد الله أوقاتكم!

عادة لا أحب الحديث عن الألعاب رغم أن صميم عملي في هذه الألعاب, لكن هذه اللعبة قد تكون اللعبة الوحيدة التي امتعتني لسهولة لعبها (اصبع يدك فقط) و صعوبة مراحلها البالغة ثلاثين مرحلة.

اللعبة مشوقة جداً و تم تصميمها بالـ Construct3 وتعمل بكفاءة على أغلب الأجهزة تم تجربتها على متصفحات: كروم, إيدج, فايرفوكس, و سفاري. تعمل على أجهزة iOS و على الـ Android بامتياز.

عليك أن تحفر باللمس لإيصال الكرة للهدف المطلوب, وعند كل مرحلة تزداد صعوبة ايصال الكرة, وقد تبدو لكم مستحيلة, ولكن إبني “عمر” ذو الـ 13 عام قام بتختيمها كاملة 30 مرحلة, ما يعني أن اللعبة ليست مستحيلة ولكنها بالغة الصعوبة خصوصا بعد المرحلة الثالثة عشر.

جربها بنفسك واستمتع بوقتك.

العبها على المتصفح: لعبة حفر الطريق

العبها على آندرويد: لعبة حفر الطريق للآندرويد

لعبة حفر الطريق من ألعاب جوال

مصادر الزوار

أسعد الله أوقاتكم!

نعلم جميعاً أن الهواتف تسيطر وتتفوق على جميع الأجهزة وتشكل مايقارب 90% من مصادر الزوار, ونعلم كذلك أن الأجهزة اللوحية تشكل رقماً لا بأس به وقد تتفوق على الحاسب المكتبي, ولكن مالم أعمل له حساب و تفاجأت به هو وصول زوار عبر التلفزيون! نعم هناك من يفضل التصفح أو بالأصح “اللعب” عبر الشاشات الذكية Smart TV. أرى أنه من اللازم الأخذ بالاعتبار عند التصميم وجود شاشات كبيرة ومراعاة متصفح سامسونق وغيرها من متصفحات التلفزيون.

بالتوفيـق للجميع…

صورة من حساب Google Analytics

إطلاق تجريبي لموقع العاب جوال

أسعد الله أوقاتكم!

تم ولله الحمد الإطلاق التجريبي لموقعي الجديد العاب جوال وهو موقع مختص بالألعاب التي تعمل على جميع الأجهزة حاسب, جوال, تابلت, أو حتى على البلاي ستيشن, فهي مصممة بالـ HTML5 وتعتبر بديل التقنية السابقة (فلاش) والتي تقاعدت نهاية العام 2020 ميلادية, وأستغرب أن الكثير من المواقع العربية مازالت تعمل بألعاب الفلاش رغم عدم عمل الألعاب! كذلك أستغرب عدم تغيير أصحاب مواقع الالعاب الكبيرة لمحتواهم من العاب فلاش إلى العاب HTML5 رغم سهولة الموضوع و فاعليته الكبيرة!

عندما بدأت في مجال مواقع الالعاب عام 2006 كانت المنافسة كبيرة جداً حيث كانت مكتوب (ياهو حاليا) تسيطر على معظم الزوار لهذا المجال, ولكن اليوم تبدو المنافسة أقل و المتنافسين غير مهتمين بشكل كبير, ربما لأن الزوار أصبحوا يستخدمون التطبيقات بديلا عن اللعب عبر المتصفح, لذلك أقوم حاليا بعمل تطبيق العاب جوال, لتحويل الموقع إلى تطبيق و تمكين الزوار من اللعب عبر التطبيق في هواتفهم.

سأطلعكم على كل ماهو جديد إن شاء الله.

أطيب التحيات…

صورة لموقع العاب جوال JawalGames.com
الرئيسية - المدونة - من أنا - راسلني - التاريخ الهجري